%13 من المؤسسات الصغرى والمتوسطة الأجنبية أغلقت أبوابها في تونس

كشف سبر الآراء السنوي لصحّة المؤسسات الصغرى والمتوسطة (مقياس)، الذّي تنجزه منظمة كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسيّة “كوناكت”، أنّ 13 بالمائة من المؤسسات ذات الرأس المال الأجنبي صرحت أنها أغلقت أبوابها نهائيا بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19.
وأفصح سبر الآراء المنجز خلال الفترة الممتدة بين 21 سبتمبر وحتّى 5 نوفمبر 2021 على عيّنة تمثيلية شملت 527 مؤسسة صغيرة ومتوسطة في علاقة بتداعيات الجائحة الصحيّة، أنّ حوالي 84 بالمائة من هذا الصنف من المؤسسات تأثر نشاطها سلبا من تداعيات الجائحة الصحية و أن مؤسسة من اثنتين صرحت أنّها ترغب في إعادة الهيكلة المالية.
ومن ضمن النتائج، التّي أظهرها سبر الآراء « مقياس »، أنّ زهاء 70 بالمائة من المؤسسات المستجوبة أكّدت تراجع رقم معاملاتها لسنة 2020 مقابل 34 بالمائة في سنة 2018
وقال رئيس الكنفدرالية، طارق الشريف، خلال افتتاحه للدورة الخامسة من مقياس 2021، أنّ سبر الآراء المنجز بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، سمح بالوقوف على حجم تأثير الجائحة الصحيّة على المؤسّسات الصغرى والمتوسطة التونسيّة وخاصّة ذات رأس المال الأجنبي.
وتحدث عن أن 97 من المؤسسات تعرضت إلى صعوبات جرّاء فيروس كورونا، التّي تسبب في وقف نشاطها الاقتصادي وبخاصّة تعطّل التصدير.
وبين بالمقابل أنّ 3 بالمائة المتبقية تحسنت وضعيتها، مرجحا انّها مؤسسات تنشط في قطاعات الأدوية والنشاط المتصل بإنجاز الاختبارات لتقصي الفيروس والتغذية.
وأظهر سبر الآراء، وفق الشريف، أنّ نصف المؤسسات المستجوبة صرحت أنّ رأس مالها ضاع ما يعني تردي امكانياتها الماليّة.
كما أكدت 35 بالمائة من المؤسسات ذات الراس مال الأجنبي تراجع مواردها الماليّة لأجل مواصلة نشاطها.
ومن جانب آخر أفاد رئيس منظمة كوناكت ان حوالي 50 بالمائة من المؤسسات المشمولة بمقياس 2021 تعتبر ان الإطار الجبائي الحالي غير محفز وان لديها العديد من الضغوطات الجبائية.
ودعا في هذا الصدد الإدارة الجبائية إلى اتخاذ إجراءات من أجل التخفيف من الضغوط على المؤسّسات حتّى تستعيد أنفاسها علاوة على وجوب رقمنة الإدارة.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

المنستير: إلغاء الإضراب العام الجهوي في قطاع النقل

أعلن الطرف الاجتماعي أمس الجمعة، إلغاء الاضراب العام الجهوي في قطاع النقل الذي كان مقررا …