5 دول عربية ضمن “قائمة الطوارئ” الدولية و هذه المخاطر التي تواجهها

أصدرت لجنة الإنقاذ الدولية قائمة مراقبة الطوارئ لعام 2022، وهي قائمة عالمية للأزمات الإنسانية التي رصدت أزمات وصراعات في 20 دولة، التي من المتوقع أن يزيد تدهور أوضاعها خلال العام المقبل.

و شملت هذه القائمة عددا من الدول العربية و التي تواجه كل واحدة منها عددا من الأزمات:

في المرتبة الثالثة اليمن، التي كانت في المرتبة الأولى ونزلت من قمة قائمة مراقبة لجنة الإنقاذ الدولية للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات ليس بسبب تحسن الوضع الإنساني، لكن لأن الأزمات في البلدان الأخرى تتفاقم بسرعة أكبر. في عام 2021، تصاعد النزاع المسلح في محافظة مأرب وانتشر إلى مناطق جديدة مثل البيضاء وشبوة، بينما تصاعدت التوترات أيضًا بين الحكومة المعترف بها دوليًا والمجلس الانتقالي الجنوبي .

ومن الدول العربية التي أُدرجت في القائمة، الصومال في المرتبة الـ 8 بسبب التوترات السياسية المتصاعدة وخطر الجفاف وتجدد العنف.

وسوريا في المرتبة الـ 9 إثر مزيج كارثي من الأزمة الاقتصادية والصراع وجائحة كورونا التي تعد بالمزيد من التدهور في عام 2022.

وفي المرتبة الـ 10 السودان، بسبب عدم اليقين السياسي زادت مخاطر الصراع المحلي، والإقليمي والأزمة الاقتصادية وتفاقم الجفاف.

أما لبنان فتواجدت على القائمة بدون تصنيف بين الـ 20 دولة تحت الأزمات الإنسانية. وسترتفع الاحتياجات الإنسانية بسبب زيادة مستويات الفقر وضعف الوصول إلى الخدمات الأساسية، مع تعرض السكان اللاجئين لمخاطر أعلى بشكل ملحوظ. علاوة على ذلك، تصاعدت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بيروت وتحولت إلى أعمال عنف مع استمرار الأزمات السياسية والاقتصادية.

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وكالة السلامة المعلوماتية تقدم توصياتها تفاديا للهجمات السبرينية

حدّدت الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية اليوم الجمعة، المراحل التّي يجب اتباعها بعد التعرّض لهجمة سيبرنية …