الرئيسية / الأخبار / منظمة أنا يقظ: تورط حسين العباسي وعمار الينباعي في ملفات محاباة ومحسوبية وتوريث في الوظيفة العمومية

منظمة أنا يقظ: تورط حسين العباسي وعمار الينباعي في ملفات محاباة ومحسوبية وتوريث في الوظيفة العمومية

sans-titre-1
قالت منظمة أنا يقظ في بيان لها يوم الثلاثاء 25 أكتوبر أنها قامت بالتحري في هوية الأشخاص المنتدبين والمرسمين بطريقة غير قانونية في مصحة العمران .

وكشفت المنظمة أنه تمّ على إثر هذا التحرّي العثور على بعض الأسماء ذات العلاقة ببعض الأشخاص النافذة من ذلك ابنة أخ حسين العباسي أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل، وزوجة ابن وزير الشؤون الاجتماعية الأسبق عمار الينباعي.
كما رصدت المنظمة مساهمة الرئيس المدير العام السابق للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي رشيد الباروني في هذا التجاوز عن طريق ترسيم هذه المجموعة قبل مغادرته في منتصف السنة الحالية.

ضغوط وزارية ورفض من مدير الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:

وجاء في ”تقرير ”أنا يقظ التالي:
” ‘وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي اجتمع بالرئيس المدير العام الحالي للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حسين دبش لإقناعه بإعادة ادماج المتعاقدين السابقين مع مصحة العمران لكن هذا الأخير ابى الانصياع لهذه الضغوطات.
وأضاف التقرير:
” رغم ذلك، اتجه بعض النقابيين وأصحاب المصلحة الضيقة لترسيخ هذا التجاوز وتبييض الفساد بعقدهم اجتماعا مع وزير الشؤون الاجتماعية بدعم من السيد وزير الوظيفة العمومية عبيد البريكي لإيجاد حلّ سريع لهذه المسألة وإعادة ادماج من وقع فسخ عقودهم ممارسين في ذلك مجموعة من الضغوطات على الرئيس المدير العام الحالي للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.
هذا وقد علم مركز “يقظ” لدعم وإرشاد ضحايا الفساد بمحاولة وزير الشؤون الاجتماعية السيد محمد الطرابلسي إعادة ادماج الأشخاص المنتهية عقودهم بمصحّة العمران رغم وجود خلل أساسي في الانتداب والذي تمثّل في انتداب عشوائي لأبناء واقارب وأصدقاء أعوان ونقابيين عن طريق المحاباة والرشوة على الرغم من صدور القرار الاستشاري الصادر عن المحكمة الإدارية سنة 2014 والقاضي ببطلان هذا الصنف من الانتدابات.””

شاهد أيضاً

sans-titre-1

ذكرى وفاة الشيخ المقرئ عبد الرحمن الحفيان

في مثل هذا اليوم 5ديسمبر 2010 فقدت تونس العالم المقرئ الشيخ الدكتور عبد الرحمن الحفيان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *