الرئيسية / الأخبار / اعتقال 11 نائبا كرديا بتركيا للاشتباه بقضايا إرهاب

اعتقال 11 نائبا كرديا بتركيا للاشتباه بقضايا إرهاب

أعلنت وزارة الداخلية التركية اعتقال 11 نائبا عن حزب الشعوب الديمقراطي المعارض الموالي للأكراد، في إطار تحقيقات متعلقة بمكافحة الإرهاب والارتباط بحزب العمال الكردستاني.

وشملت الاعتقالات -فجر اليوم- الرئيسين المشاركين للحزب صلاح الدين دميرطاش وفيغان يوكسك داغ. وأشارت الوزارة إلى أن أوامر الاعتقال صدرت بحق 13 نائبا، لكنها لم تعتقل سوى 11 لوجود نائبين مطلوبين خارج البلاد.

وقالت وكالة الأناضول إن الشرطة اعتقلت النواب جراء رفضهم الإدلاء بإفادتهم في إطار التحقيقات المتعلقة بأحداث شغب وقعت بتاريخ 6 و7 و8 أكتوبر 2014، واجتماع “مؤتمر المجتمع الديمقراطي” وتنظيم “مجتمعات الاتحاد الكردية” الذي تعتبره السلطات التركية الامتداد المدني لحزب العمال الكردستاني.

ويواجه النواب الموقوفون -وفق الأناضول- اتهامات بالترويج لمنظمة إرهابية، في إشارة لحزب العمال الكردستاني، و”الإشادة بالجريمة والمجرمين” و”تحريض الشعب على الكراهية والعداوة” و”الانتساب لمنظمة إرهابية مسلحة” و”محاولة زعزعة وحدة الدولة”.

ومن التهم التي تتضمنها ملفات التحقيق بحق دميرطاش ويوكسك داغ، “تأسيس منظمة بهدف الجريمة” و”العضوية في منظمة إرهابية”، و”ارتكاب جريمة باسم المنظمة”، و”إهانة الجمهورية التركية”، و”الدعاية لمنظمة إرهابية”، و”إهانة الشعب التركي والجمهورية والبرلمان وجيش الدولة وتشكيلات الأمن”، و”الإساءة للرئيس”، و”تحريض الشعب على الكراهية والعداوة”.

وأوضحت وزارة الداخلية التركية في بيانها أن اعتقال النواب جاء تمهيدا لإحالتهم إلى السلطات القضائية بموجب تعليمات النيابة العامة في كل من ولايات ديار بكر وشرناق وهكاري ووان وبينغول، وذلك في إطار التحقيقات المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

رفع الحصانة

وفي وقت سابق أكدت النيابة العامة في ولاية ديار بكر جنوب شرق البلاد أن قرار توقيف النواب صدر بعد أن رفع البرلمان الحصانة عن النواب المذكورين في إطار التحقيقات معهم، “بسبب العثور على أدلة ملموسة تظهر وجود شبهات قوية لتورطهم في تهم الإرهاب المذكورة”.

وقبيل اعتقاله غرد دميرطاش على تويتر قائلا إن “رجال الشرطة واقفون على باب منزلي في ديار بكر، ومعهم قرار بوضعي قيد التوقيف بالقوة”.

وفي السياق قالت وكالة رويترز إن الشرطة داهمت وفتشت أيضا مقر حزب الشعوب الديمقراطي وسط أنقرة، وهو ثالث أكبر الأحزاب في البرلمان ولديه 59 مقعدا من مجمل عدد مقاعد البرلمان الـ550.

تجدر الإشارة إلى أنه في 6-8 أكتوبر 2014 خرجت مظاهرات بناء على دعوة حزب الشعوب الديمقراطي في 35 ولاية، وأسفرت أحداث الشغب عن مقتل شرطيين، ومقتل 31 مدنيا، بذريعة هجوم تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة عين العرب (كوباني) شمال شرق حلب السورية.

وفي ديسمبر 2015 قام نواب من حزب الشعوب الديمقراطي خلال اجتماع “مؤتمر المجتمع الديمقراطي” في مدينة ديار بكر، بإطلاق تصريحات حول “الحكم الذاتي، والإدارة الذاتية، والخنادق، والحواجز (التي يقيمها حزب العمال الكردستاني)”.

وتأتي اعتقالات النواب الليلة الماضية وفجر اليوم في وقت تشهد فيه ديار بكر جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية، توترات متزايدة مع السلطات منذ اعتقال السلطات التركية رئيسي اثنين من بلدياتها، على خلفية شبهات تتعلق بالإرهاب.

المصدر : وكالات

شاهد أيضاً

sans-titre-1

اجتماع طارئ للمحامين وتلويح بإضراب عام مفتوح

على إثر مصادقة مجلس نواب الشعب على الفصل 31 من قانون المالية المتعلق بجباية المحامين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *