Healthcare cure concept with a hand in blue medical gloves holding Coronavirus, Covid 19 virus, vaccine vial

وزير الصحة ..”احداث مركز تلقيح جهوي في كل ولاية يعمل كامل أيام الأسبوع ومركز بكل معتمدية “

افاد وزير الصحة فوزي مهدي في ندوة صحفية   اليوم الثلاثاء 5 جانفي 2021 أن العمل مكثف حاليا لاجراء التلاقيح في أقرب الآجال الممكنة بوضع استراتيجية تهدف إلى التقليص في الحالات المرضية الخطيرة قصد حماية اطارتنا الصحية والمحافظة على قدراتنا الاستشفائية والتقليص من التبعات النفسية والاجتماعية لهذا الوباء.
وأبرز وزير الصحة أن التوجهات العامة للوزارة في الفترة المقبلة هي الانصاف بين كافة المواطنين إضافة الى مجانية التلاقيح التي يجب أن تستجيب للتشريع التونسي وللمعطيات العلمية الواضحة ومدرجة في منظومة كوفاكس المنضوية تحت منظمة الصحة العالمية مذكرا أن 2 مليون جرعة ستصل تونس في أفضل الآجال مع اقتناء جرعات إضافية في فترة لاحقة بهدف تلقيح 50 بالمائة من المواطنين.
وفي هذا الغرض تم احداث لجنة قيادة للحملة الوطنية للتلقيح يترأسها مدير معهد باستور الهاشمي الوزير وتضم عديد الوزارات والمجتمع المدني كما تم احداث وحدة مجهزة بالمعدات والموارد البشرية إضافة إلى تكوين لجان جهوية يشرف عليها الولاة.
كما تم إقرار احداث مركز تلقيح جهوي في كل ولاية يعمل كامل أيام الأسبوع عند توفر التلقيح ومركز بكل معتمدية حوالي 300 مركز يعمل خلال نهاية الأسبوع.
وبالنسبة للمسنين والمساجين، أوضح فوزي مهدي أنّ فرق صحية ستتنقل لدور الرعاية وللسجون لتطعيم هذه الفئات من المواطنين، فيما سيتم تطعيم العاملين في قطاع الصحة بالمستشفيات.
كما ستؤمن مسالك التلقيح في كل مراحلها عبر وزارتي الداخلية والدفاع.
وأشار وزير الصحة إلى ارساء منظومة معلوماتية تسمى ايفاكس تتكفل بكل مراحل التلقيح.
وأوضح فوزي مهدي أن الفئة المعنية بالأولوية في التلقيح هم المسنين أكثر من 60 سنة كذلك إطارات الصحة والعاملين في المصالح الأساسية إضافة إلى الأشخاص الأقل من 60 سنة ممّن يعانون من أمراض القلب والقصور الكلوي والسكري.
وأضاف أنه إلى حدود 04 جانفي 2021 تمّ تسجيل 76 حالة وفاة ليبلغ العدد الجملي للوفيات 4938 حالة وفاة. كما يقيم 1616 مريض بالمؤسسات الاستشفائية العمومية والخاصة موضحا أنه تمّ الترفيع في أسرة الأوكسيجين والانعاش لتبلغ بالتوازي 1943 سرير و289 سرير.
ووصف وزير الصحة سرعة انتشار العدوى بالمرتفعة داعيا إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية لكسر حلقة العدوى، مبرزا أن حالات التقصي تضاعفت في الفترة الأخيرة في عديد الجهات لتبلغ بين 20 و30 بالمائة كمعدل وطني.
من جانبه أكد وزير التربية فتحي السلاوتي أن نسبة الإصابة بالمؤسسات التربوية تعتبر قليلة نظرا لاحترام البروتوكول الصحي وعليه تواصل المؤسسات التربوية عملها دون أدنى اشكال وأن أي تغيير يطرأ تعلن عليه وزارة التربية في الابان.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

منحة بـ 120 دينارا للعائلات المعوزة خلال رمضان

أعلنت وزارة الشؤون الإجتماعية تخصيص مساعدات للعائلات المعوزة ومحدودة الدخل بقيمة 31.6 مليون دينار  خلال شهر رمضان …