أخبار عاجلة

ورشة تكوينية بالحمامات حول ادماج التربية على المواطنة العالمية وعلى وسائل الاعلام والمعلومة في المنظومة التربوية التونسية

مثل إدماج التربية على المواطنة والتربية على وسائل الإعلام والمعلومة في المنظومة التربوية التونسية محور أعمال الورشة التكوينية التي انطلقت بالحمامات لفائدة اكثر من 60 مشاركا من مدرسي ومتفقدي التعليم الأساسي.

وينظم هذه الورشة مكتب اليونسكو التابع للمكتب الاقليمي للمغرب العربي في اطار مشروع تمكين منظومة التربية والتعليم والاوساط التعليمية بتعزيز حقوق الانسان والتربية على المواطنة العالمية والتربية على الاعلام والمعلومة بتونس والذي يمتد على ثلاث سنوات  2021/2023

وأفادت مديرة المشروع سامية بن علي السعداوي في تصريح لـ(وات)، بأن هذا المشروع ينجز بتمويل هولندي وبالتعاون مع المفوضية السامية لحقوق الانسان وبالشراكة مع وزارة التربية ووزارة التعليم العالي ووزارة التشغيل والتكوين المهني واللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب. ويهدف بالخصوص الى ادماج التربية على المواطنة العالمية والتربية على وسائل الاعلام في أدوات التكوين لمدرسي التعليم الابتدائي في مرحلة اولى لتشفع ب5 دورات تكوينية اخرى تشمل التكوين المهني والتعليم العالمي بالاضافة الى دورات تكوينية وتحسيسية لفائدة الصحفيين في ذات المجال.

وابرزت ان الدورات التكوينية التي يؤثثها عدد من المختصين في علوم التربية وفي الاعلام والاتصال ستتوج بانتاج دليل بيداغوجي حول كيفية ادماج التربية على المواطنة العالمية والتربية على الاعلام والمعلومة في المنظومة التربوية التونسية لغرس قيم المواطنة العالمية واعداد مواطنين مواطنين فاعلين ومسؤولين.

ولاحظت ان المشروع مكن كذلك من انجاز اعمال على مستوى تطوير الحياة المدرسية ومن إطلاق أعمال تطوير ميثاق العيش المشترك بالمؤسسات التربوية التونسية لتصبح فضاءات شاملة ومتسامحة ومندمجة لتعزيز العيش المشترك وقبول الآخر متوقعة أن يكون هذا الميثاق جاهزا قبل موفى هذه السنة ليشفع بعد ذلك بسلسلة من الدورات التدريبية لفائدة مختلف مكونات الاسرة التربوية.

واشار لطفي بولعابة كاهية مدير بالادارة العامة للمرحلة الابتدائية بوزارة التربية من جهته، الى ان هذا البرنامج يندرج ضمن الخيار الاستراتجي لوزارة التربية بالانفتاح على عديد الشركاء ومن ابرزهم اليونسكو وفي اطار دعم جهودها لتحويل الفضاء المدرسي فضاء للحوار وللتعايش والخروج من الفضاء النمطي للتعلم لتقوم المدرسة بدورها في التربية المواطنة وعلى المواطنة العالمية وفي تعزيز الانخراط السليم للناشئة في المستقبل.

وأوضح ان هذا المشروع سيساعد على بناء مدرسة المواطنة وارساء ميثاق تربوي للتعايش المشترك وقبول الاخر انطلاقا من تمكين المتفقدين والمدرسين من مجموعة من المهارات والكفايات والسلوكات وعبر ادراج التربية على المواطنة العالمية وعلى والاعلام والمعلومة ضمن سياق التعلم بما يسهل العيش المشترك داخل الفضاء المدرسي ويساعد على التصدي للظواهر التي بدات تتفشى لا فقط في المدرسة التونسية بل وكذلك في عديد مدارس العالم ومن بينها التنمر ونبذ الاخر والتطرف العنيف.

من جانبه بين أستاذ التعليم العالي المختص في علوم التربية ومناهج التدريس والخبير لدى المنظمات الاممية في مسائل التربية مراد بهلول أن التربية على المواطنة العالمية تتعلق بمجموع الوضعيات والانشطة التربوية التي يشتغل فيها المدرس مع التلميذ لترسيخ الوعي بالتعدد والتنوع الثقافي والدخول في مستوى القضايا العالمية والكونية ومن بينها التعصب والارهاب والعنف والتمييز القائم على اساس اللون او الجنس او على أساس النوع الاجتماعي.

 

 

 

 

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

النقابة العامة للتعليم الثانوي ”التقيد بحجب الأعداد أفضل وسيلة لاسترداد الحقوق المادية والمعنوية المنهوبة”

جدّدت النقابة العامة للتعليم الثانوي يوم الأحد 4 ديسمبر 2022، دعوتها إلى منظوريها بالتقيّد بقرار …