مصرع قائد الجيش النيجيري في تحطم طائرة عسكرية

ووصف رئيس البلاد محمد بخاري الحادث -في بيان للرئاسة- بأنه “ضربة قاضية…تأتي في وقت توشك فيه قواتنا المسلحة على إنهاء التحديات الأمنية التي تواجه البلاد”.

من جهته، قال الجيش -في بيان له- إن الحادث -الذي أسفر أيضا عن مقتل 10 ضباط آخرين- “وقع بعد وقت قصير من إقلاع الطائرة من مطار كادونا بسبب سوء الأحوال الجوية”، مؤكدا أنه فتح تحقيقا لجلاء ملابسات الحادث.

وقال المتحدث باسم القوات الجوية النيجيرية إدوارد غابكويت “إنّ الجنرال أتاهيرو (54 عاما) لقي حتفه عصر الجمعة حين تحطمت طائرته العسكرية قرب مطار كادونا في شمال البلاد”، من دون مزيد من التفاصيل.

وكان الرئيس محمد بخاري عين أتاهيرو رئيسا لأركان الجيش في جانفي الماضي، في تغيير للقيادة العسكرية العليا؛ وذلك -وفق بخاري- من أجل تعزيز مكافحة تصاعد العنف والتمرد المستمر لحركات إسلامية منذ أكثر من عقد.

ويتزامن مصرع أتاهيرو مع تقارير عن إصابة زعيم جماعة بوكو حرام النيجيرية أبو بكر الشكوي بجروح خطرة إثر اشتباكات مع مقاتلين من فصيل منافس موالٍ لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويأتي حادث أمس بعد 3 أشهر من تحطم طائرة صغيرة تابعة لسلاح الجو خارج مطار أبوجا بسبب عطل بالمحرك؛ مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 7.

وفي ماي 2017، تولى أتاهيرو قيادة العمليات العسكرية ضد جماعة بوكو حرام في شمال شرق البلاد، ولكن لم يبق في هذا المنصب أكثر من 7 أشهر؛ إذ أقيل لأنّ هجمات بوكو حرام لم تنحسر.

ويحاول الجيش النيجيري إخماد هجمات جماعات إسلامية في شمال شرق البلاد منذ عام 2009، أودت بحياة أكثر من 40 ألف شخص، وهُجّر على إثرها نحو مليونين آخرين.

المصدر : وكالات

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

اليوم : صــرف جرايات المتقاعدين

شرع الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية، في صرف الجرايات بداية من اليوم الجمعة 24 سبتمبر …