مستوى قياسي للدين العالمي

بلغ الدين العالمي مستوى قياسي السنة الماضية بلغ 226 تريليون دولار، ما يعادل 256%، من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، تحت تأثير الأزمة الناجمة عن وباء كوفيد-19، وفق ما أعلنه صندوق النقد الدولي أمس الأربعاء. ويمثل هذا زيادة بنسبة 28%، وهي الأعلى منذ الحرب العالمية الثانية.

و شكّل الاقتراض الحكومي أكثر بقليل من نصف هذه الزيادة” ووصل أيضا إلى مستوى قياسي قدره 99%، من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، فيما “وصل الدين الخاص للشركات غير المالية والأسر أيضا إلى مستويات عالية جديدة”.

ويمثل الدين الحكومي وحده حوالي 40%، من إجمالي الدين العالمي “وهي الحصة الأكبر منذ منتصف الستينيات” كما أوضح خبراء صندوق النقد الدولي.

وتراكم الدين العام هو النتيجة المباشرة لأزمتين إقتصاديتين كبريين هما الأزمة المالية العالمية عام 2008 ثم جائحة كوفيد-19.

في العام 2020 “كانت الزيادة الحادة في هذه الديون مبررة بالحاجة إلى حماية الأرواح والحفاظ على الوظائف وتجنب موجة إفلاسات” وفق الخبراء الذين أوضحوا “لو لم تتصرف الحكومات، لكانت العواقب الاجتماعية والاقتصادية مدمرة”.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

المرصد التونسي للإقتصاد يدعو إلى مراجعة الاتفاقيات التجاريّة المضرّة بتونس

يسهم تعمّق العجز التجاري لتونس مع الصين وتركيا في استنزاف الاحتياطي من العملة ويهدد، جديّا، …