لماذا يحدث أسوأ تساقط الشعر في سبتمبر؟

يحذر الخبراء الصحيون من أن شهر سبتمبر عادة ما يكون الأسوأ لتساقط الشعر، وذلك بسبب ظاهرة تُعرف بإسم “التساقط الموسمي”.

ويُعتقد أن هذا مرتبط بتغيرات درجة الحرارة في نصف الكرة الشمالي، حيث تنخفض درجات الحرارة في الخريف، بعد التعرض المطول للشمس خلال الصيف، والضغط الناتج عن العودة إلى العمل.

ولكن بعد أن يبلغ ذروته في سبتمبر، ينخفض تساقط الشعر ببطء، ويعد شهر أكتوبر هو نقطة التحول بالنسبة للشعر حيث يبدأ تساقط الشعر في الانحسار حتى أدنى معدلات التساقط في جانفي.

وتشمل العوامل الأخرى التي تؤدي إلى فقدان البصيلات، حروق الشمس والتغيرات في مستويات الهرمونات والنظام الغذائي.

و يحدث نمو الشعر الأمثل في سن 15-30 عاما، ويبدأ في التضاؤل ​​في سن 40-50. ومن الطبيعي أن يحدث تساقط الشعر بشكل يومي حيث نفقد ما بين 100 ألف و150 ألف شعرة يوميا، وهو أمر لا يلاحظه الجميع تقريبا. ولكن عندما يزيد التساقط عن هذا الحد، فإنه يصبح واضح بشكل كبير.

وتعد بصيلات الشعر ثاني أكثر الخلايا إنتاجا في الجسم، وبالتالي تتطلب بصيلات الشعر الكثير من الطاقة الغذائية لنمو شعر مثالي.

 

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وزارة التربية تؤكد امكانية سحب عقود الانتداب بالنسبة لحاملي الإجازة التطبيقية والمعلمين النواب من موقع الوزارة

دعت وزارة التربية،  امس الإربعاء في بلاغ لها، حاملي الإجازة التطبيقية في التربية والتعليم دفعة …