عمال الحضائر يلوحون بالدخول في تحركات احتجاجية بعد 15 سبتمبر….

قال الناطق باسم تنسيقيات عمال الحضائر، سامي الخليفي، إن العمال طلبوا لقاء مع رئيس الجمهورية، قيس سعيد، عديد المرات، دون تلقي إجابة، داعيا إلى تفعيل الأوامر الترتيبية المتعلقة بترسيم عمال الحضائر دون ال45 سنة، وفق الاتفاق، ووضع حد لكل التعطيلات التي واجهها ملفهم طيلة عقد كامل.

وأضاف الخليفي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء اليوم الأحد 5 سبتمبر 2021 ، أنه من المفروض، حسب الاتفاق، إعداد قائمات العمال المعنيين بالترسيم قبل 15 سبتمبر الجاري، والانطلاق في ترسيم الدفعة الأولى منهم في شهر ديسمبر القادم، إلا أنه، وإلى حد الوقت الراهن، لم تتقدم الاجراءات بتاتا، خاصة في ظل عدم تسمية رئيس حكومة جديد، بعد إقالة هشام المشيشي.

وأشار إلى أن قيادات الاتحاد العام التونسي للشغل المتابعة لملفهم، أكدت عدم القدرة في الوقت الراهن على التقدم في ملفهم بسبب ضبابية الوضع السياسي، وعدم تكليف رئيس حكومة جديد، ملوحا بالدخول في جملة من التحركات الاحتجاجية بعد 15 سبتمبر الجاري، في صورة تواصل تجاهل مطالبهم المشروعة.

وذكر بأن عمال الحضائر فوق ال45 سنة المشمولين بالقانون الاستثنائي الذي يمكن من انتدابهم، والذي تم نشره في الرائد الرسمي بتاريخ 11جوان الماضي، مازالوا في انتظار إصدار الأوامر الترتيبية والتوضيحية المتعلقة بترسيمهم، داعيا رئيس الجمهورية إلى انصاف عمال الحضائر بجميع أصنافهم، لا سيما أمام غلاء المعيشة المشط الذي لا تتحمله هذه الفئات الهشة بالخصوص.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

اليوم : صــرف جرايات المتقاعدين

شرع الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية، في صرف الجرايات بداية من اليوم الجمعة 24 سبتمبر …