عضو اللجنة العلمية : اللجنة مستاءة من استهتار بعض المواطنين في تطبيق البرتوكول الصحي ..

بلغت نسبة التلقيح بالجرعة الثالثة، أو جرعة « تعزيز المناعة » في تونس، حوالي 12 بالمائة من مجموع المعنيين بالتلقيح، وهي نسبة، حسب ما بيّنه عضو اللجنة العلمية لمجابهة « كورونا » أمين سليم، ضعيفة لا تمكن تونس من رفع قيود كورونا بصفة كلية.

وأوضح عضو اللجنة في تصريح لـوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم السّبت، أن رفع قيود كورونا بصفة كلية في تونس رهين تحقيق نسبة هامة من التلقيح مشيرا إلى أن عددا من البلدان على غرار الدنمارك وإسبانيا رفعت جملة من القيود والاجراءات التي كانت مفروضة بسبب الجائحة بعد بلوغ نسبة تلقيح بالجرعة الثالثة قاربت 75 بالمائة و90 بالمائة بالنسبة للجرعة الأولى والثانية.

وقال أمين سليم إن  » اللجنة مستاءة من عدم تطبيق عدد هام من المواطنين والمواطنات البروتكولات الصحية الخاصة بالتوقي من كوفيد-19″، مشيرا إلى تخلي الكثيرين عن ارتداء الكمامات والمشاركة في التجمّعات.

وبين أن رفع القيود سيتحقق بصفة تدريجية في تونس مع ارتفاع نسق التلقيح المضاد لكورونا والالتزام بالبروتكولات الصحية، لافتا إلى أن اللجنة تتابع بصفة دورية مؤشرات الوضع الوبائي وتوصي على ضوئها بجملة من الاجراءات للسيطرة على الفيروس وتطويق انتشاره حسب ما يقتضيه الوضع.

ويشار إلى أن العدد الإجمالي لجرعة تعزيز المناعة بلغ إلى حدود يوم 18 فيفري الجاري، 1 مليون و113 ألفا و656 جرعة.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

تفكيك عصابة دولية مختصة في ترويج المخدرات و إلقاء القبض على المروج الرئيسي

تمكنت دورية تابعة للفرقة المركزية لمكافحة المخدرات ببن عروس يوم الجمعة الماضي من تفكيك عصابة …