رحيل طبيب الفقراء أو”طبيب الغلابة” المصري محمد مشالي

أعلنت وسائل إعلام مصرية، الثلاثاء 28 عن وفاة الطبيب محمد مشالي، المُلقب في بلاده بـ”طبيب الغلابة”، عن عمر ناهز 76 عاماً، وذلك في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، تاركاً وراءه قصصاً كثيرة من المصريين الفقراء الذين قدم لهم الرعاية بمبالغ زهيدة.

و أعلن وليد مشالي، نجل الطبيب الراحل، في منشور على صفحته بموقع فيسبوك وفاة والده، صباح الثلاثاء، مشيراً إلى دفن جثمانه في محافظة البحيرة.
من جانبه، قال موقع “المصري اليوم”، نقلاً عن مصدر مقرب من الطبيب الراحل، إن الأخير شعر بتعب مفاجئ في الساعة العاشرة من مساء الإثنين 27 جويلية 2020، ونُقل إلى المستشفى وتوفي فيه.
وأعاد موقع “اليوم السابع” نشر مقتطفات من مقابلة أجراها سابقاً مع الطبيب مشالي، وكان الأخير قد ذكر فيها أنه رفض قبول تبرع كبير بملايين الجنيهات، وتجهيز عيادة جديدة له في أشهر شوارع طنطا على أحدث طراز، وقبوله فقط سماعة طبية قيمتها 80 جنيهاً.
الطبيب الراحل قال في تصريحاته للموقع المصري: “أنا طبيب بشري نشأت في بيئة متواضعة، وتخرجت في كلية طب قصر العيني في عام 1967″، مؤكداً “أنه وهب علمه ليكون طبيب الغلابة، حيث يدفع المريض مبلغاً رمزياً لا يتجاوز الجنيهات، ليكون سبباً في علاج ملايين المصريين الذين لا يقدرون على مصروفات الكشف والأدوية”. أشار حينها الطبيب مشالي أيضاً إلى أن والده وهو على فراش الموت كان قد أوصاه خيراً بالفقراء وبمرضاهم.

شاهد أيضاً

كاب زبيب: العثور على جثة شاب غرق أمس

تمكنت فرق الغوص التابعة للحماية المدنية والحرس البحري في بنزرت صباح اليوم، من العثور على …