رئيس الوزراء الأرميني يقيل قائد القوات المسلحة ويدعو أنصاره لصد “محاولة انقلاب”

أقال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة على خلفية ما وصفها بمحاولة انقلاب عسكري تجري في البلاد.

ودعا باشينيان أنصاره للنزول إلى الشارع ردا على هذه المحاولة.

وكانت هيئة الأركان العامة طالبت باشينيان وحكومته بالاستقالة فورا، لتجنيب البلاد ما وصفتها بتداعيات أزمة سياسية.

يأتي ذلك تزامنا مع تحركات احتجاجية تشهدها عدة مدن في أرمينيا للمطالبة باستقالة الحكومة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن متظاهرين قطعوا شوارع رئيسية عدة وعطلوا حركة قطارات الأنفاق في العاصمة يريفان.

من جانبه، قال الكرملين الخميس إنه يشعر بالقلق إزاء الوضع في أرمينيا الحليف التقليدي لروسيا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف للصحافيين “نتابع الوضع في أرمينيا بقلق وبالطبع ندعو الجميع إلى الهدوء”.

وبدأت أزمة الجيش مع رئيس الوزراء بعد أن أقال الأخير تيران خاشريان والذي يشغل منصب النائب الأول لرئيس الأركان.

بيان من أركان الجيش

وفي وقت سابق أصدرت هيئة الأركان بيانا أعربت فيه عن رفضها الشديد لإقالة باشينيان للنائب الأول لرئيس الأركان.

وجاء في البيان، الذي وقعه رئيس الأركان العامة ونوابه والعشرات من كبار القادة العسكريين، أن “رئيس الوزراء والحكومة لم يعدوا قادرين على اتخاذ قرارات صائبة”.

وأضافت القيادة “منذ فترة طويلة، كانت القوات المسلحة الأرمينية تتسامح بصبر مع هجمات الحكومة الحالية التي تهدف إلى تشويه سمعة القوات المسلحة، لكن كل شيء له حدوده”.

وقالت إن إدارة الحكومة “غير الفعالة” و”الأخطاء الجسيمة في السياسة الخارجية” دفعت البلاد إلى حافة الدمار.

ويواجه باشينيان احتجاجات ودعوات إلى الاستقالة بعد ما وصفها معارضوه بإدارة كارثية للصراع الدامي الذي استمر 6 أسابيع بين أذربيجان والقوات المنحدرة من أصل أرميني في إقليم ناغورني قره باغ العام الماضي.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الحماية المدنية تُطفئ أكثر من مائة حريق في يوم واحد

قامت الوحدات التابعة للديوان الوطني للحماية المدنيّة، أمس الجمعة، بــ 403 تدخلات، بينها 102 لإطفاء …