رئيس الفيفا من قطر: على الأوروبيين الاعتذار للشعوب قبل إعطاء الدروس

أبدى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إنفانتينو، رضاه الكامل عن الكثير من الأشياء التي شاهدها في قطر، رافضاً بعض الهجمات التي تتعرض لها الدولة المستضيفة لبطولة كأس العالم في قطر 2022.

وأوضح إنفانتينو خلال مؤتمر صحفي عقده قبل يوم على افتتاح بطولة كأس العالم في قطر 2022 أنّه مثلما أصبحت سويسرا مثالاً يحتذى به بفضل التسامح والعمل الجماعي، فقد تطورت قطر كثيراً في هذا المجال أيضاً.

وانتقد إنفانتينو طريقة تعامل العديد من وسائل الإعلام الغريبة مع دولة قطر مشيراً إلى تجاهل معظمها لفاعلية اهتمت بذوي الاحتياجات الخاصة.

وتابع إنفانتينو: “الجميع يتواجد في دولة قطر من أجل إنجاح كأس العالم ومتأكد أنّ كأس العالم في قطر 2022 ستكون الأفضل، فخور بكل من عمل جاهداً على إنجاح هذا الحدث الكروي العالمي”.

وأضاف: “ينبغي على الأوروبيين أن يعتذروا للشعوب قبل إعطاء الدروس، العديد من المؤسسات الأوروبية تعمل في قطر وتجني أرباحاً مالية”.

وأشار إنفانتينو إلى وجود الكثير من ممثلي الدول والبعثات الدبلوماسية التي تزور دولة قطر.

وتابع: “لنتوقف عن النفاق لأن الاتحاد الدولي لكرة القدم حقق في مجال حقوق العمال ما لم تحققه منظمات أخرى”.

وأضاف: “الشعارات والدروس الأخلاقية تنم عن النفاق، ظروف العمال في دولة قطر أفضل من ظروف المهاجرين في أوروبا”.

وأكّد إنفانتينو: “الاتحاد الدولي لكرة القدم يعتني بالعمال ووضعيتهم، علينا أن نعتني بالأشخاص من ذوي الأعاقة وبجميع الأقليات، ما يكسبه العمال في دولة قطر يساعدهم على تأسيس عائلات في دولهم”.

وأكمل: “العديد من المؤسسات الدولية أقرت أن معايير حقوق العمال في دولة قطر مشابهة لمعايير حقوق العمال في أوروبا، سيكون هناك مقراً دائماً للعمال في دولة قطر يتبع لمنظمة العمال الدولية”.

وشدّد إنفانتينو: “قطر دولة لها سيادة ولا تحتاج إلى نصائح أو تدخلات حول حقوق العمال، على أوروبا أن توقف الانتقاد وتركز على تحسين أوضاع المهاجرين لديها”.

وقال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم: جزء من صندوق الإرث الخاص ببطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™ سيخصص لتعليم أبناء العمال في الدول النامية، سنوقع مذكرة تفاهم مع الأمين العام لمنظمة العمل الدولية”.

 

وتابع: “دولة قطر ترحب بالجميع بغض النظر عن توجهاتهم، كل شيء جميل والجميع سعيد في دولة قطر”.

وأوضح إنفانتينو أنّ جميع القرارات التي اتخذت بخصوص كأس العالم في قطر 2022 جاءت بالشراكة بين قطر والفيفا.

وأكد إنفانتينو أنّ الكثير من الناس يستثمرون في كأس العالم المقامة في قطر أكثر من النسخ السابقة، مشدداً على أنّ أرباح الاتحاد الدولي ازدادت من البث التلفزيوني خلال استضافة قطر للمونديال: “حقوق بث بطولة كأس العالم 2022 زادت بمقدار 200 مليون دولار مقارنة بالبطولات السابقة”.

وفيما يتعلق بمنع شرب الكحول في الملاعب: “دول عدة تمنع الكحول في الملاعب فلا داع لسياسية الكيل بمكيالين”.

وذكّر إنفانتينو: “كرئيس للفيفا علي التركيز على كرة القدم، لكن وجدت نفسي مرغماً على توضيح العديد من الأمور، اسمحوا للمشاركين في البطولة بالتركيز على كرة القدم وللجماهير بالاستمتاع في الحدث الذي لا يتكرر إلا كل 4 أعوام”.

وشدّد إنفانتينو على أن بطولة كأس العالم في قطر 2022 ستترك إرثاً كبيراً وأكد على أنّ الإرث الأكبر سيكون تعرف الغرب على العالم العربي والإسلامي.

وقال إنفانتينو إنّ هذه النسخة تختلف عن النسخ السابقة بسبب اجتماع الجماهير من كل أنحاء العالم في مكان واحد إضافة إلى زيارة العديد منهم لدولة قطر لأول مرة،

وأشار إنفانتينو إلى أنّ هذه النسخة من كأس العالم ستكون استثنائية بالنظر للبنية التحتية والملاعب.-

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

عجمان الإماراتي يرفض عرض أوروبي لضم فراس بالعربي

تقدم أودينيسي الدّنماركي بعرض لفريق عجمان الإماراتي لضمّ متوسط الميدان التونسي فراس بالعربي وبلغت قيمة …