رئيس أركان “القسّام” يحذر الكيان الصهيوني ويؤكد أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء العدوان على حي الشيخ جراح

حذّر محمد الضيف قائد هيئة أركان كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) سلطات الاحتلال الصهيوني والمستوطنين أنه “إن لم يتوقف العدوان على أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، في الحال، فإن كتائب القسام لن تقف مكتوفة الأيدي، وسيدفع الاحتلال الثمن غاليا”.

وأكد الضيف أن قيادة المقاومة الفلسطينية وكتائب القسام تراقب ما يحدث في القدس من كثب، موجّهًا التحية إلى أهالي حي الشيخ جراح.

 

أبرز المطلوبين

ويعدّ الضيف أحد أبرز المطلوبين الفلسطينيين لسلطات الاحتلال الصهيوني منذ أكثر من عقدين، إذ تتهمه بالوقوف وراء عدد من العمليات العسكرية الكبرى ضدها، ونجا من محاولات اغتيال عدة آخرها في أثناء العدوان على غزة عام 2014.

ويكتنف الغموض والسرّية نشاط الضيف، وتعدّ شخصيته مجهولة للرأي العام، ولا يظهر إعلاميًا إلا في ما ندر من خلال تصريحات مكتوبة أو تسجيلات صوتية.

 

ملء الشاشة

ومنذ أيام، يسود التوتر حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، في أعقاب تهديد قوات الاحتلال عددا من العائلات المقدسية بإخلاء منازلها لمصلحة جمعيات استيطانية.

وانتشر فيديو لسيدة فلسطينية تتحدث مع مستوطن صهيوني هددها بسرقة منزلها بحجة أنه إن لم يسرقه هو فسيسرقه غيره.

والأحد، أجّلت المحكمة العليا الصهيونية إصدار قرارها بهذا الشأن، وأمهلت الطرفين 4 أيام (أي حتى الخميس)، للتوصل إلى اتفاق بينهما، قبل أن تصدر قرارها النهائي.

وأثار القرار رفضًا واستنكارًا فلسطينيًا رسميًا وفصائليًا، وأبدى الأهالي رفضهم القرار، كونه يعترف بشرعية ادّعاءات المستوطنين امتلاكهم المنازل.

 

الجنائية الدولية

وأعلنت فلسطين إحالة ملف البيوت الفلسطينية المهددة بمصادرة المستوطنين لها في حي الشيخ جراح، إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، عبر صفحته الرسمية بفيسبوك، إن ملف البيوت المستهدفة بالاستيلاء عليها في الشيخ جراح أحيل إلى محكمة الجنايات الدولية باعتبار ذلك جريمة حرب وفق ميثاق روما، ومخالفة صريحة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

 

المصدر : وكالات

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

اليوم : صــرف جرايات المتقاعدين

شرع الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية، في صرف الجرايات بداية من اليوم الجمعة 24 سبتمبر …