أخبار عاجلة

حملة توعوية من أجل التخفيض في السرعة إلى 30 كلم/الس في محيط المؤسسات التربوية

أطلقت جمعية سفراء السلامة المرورية حملة توعوية تحت شعار “وين تشوفنا.. خليك في 30 كلم في الساعة”، قصد التسريع في مراجعة الأمر عدد 151 لسنة 2000 المتعلق بالقواعد العامة للجولان على الطرقات في ما يخص التخفيض في السرعة إلى 30 كلم في الساعة بمحيط المؤسسات التربوية.

وأشارت الجمعية في بلاغ لها إلى أنّ هذه الحملة تأتي على خلفية الأرقام “المفزعة” التي سجلتها تونس في صفوف المترجلين الأطفال الذين ماتوا على الطرقات والبالغ عددهم 56 طفلا بالنسبة للشريحة العمرية 14 سنة فما فوق، وذلك خلال سنة 2021 إلى غاية موفى شهر أوت 2022، حسب إحصائيات المرصد الوطني للسلامة المرورية.

وبيّنت أن هذه المبادرة التوعوية التي تدعمها مؤسسة “بوتنار “الخيرية، اعتمدت على حملة إعلام تشويقية على منصات التواصل الاجتماعي منذ 10 سبتمبر الجاري، تضم معلقات واختبارات وألعاب، إضافة إلى رسائل توعوية ذات صلة بموضوع الحملة.
كما تعمل الجمعية على تعليق المعلقات الرئيسية لهذه الحملة على الواجهات الخلفية لعدد من الحافلات بإقليم تونس الكبرى، بالشراكة مع شركة النقل بتونس.

وتهدف المبادرة إلى الضغط الإيجابي على أصحاب القرار من أجل إصدار الأمر الجديد، وتفعيله في أقرب الآجال، إضافة إلى توعية مستعملي الطريق وخاصة منهم السائقين بأهمية التخفيض في السرعة في المناطق المحيطة بالمؤسسات التربوية من أجل المحافظة على حياة التلاميذ في طريقهم إلى المدرسة

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

النقابة العامة للتعليم الثانوي ”التقيد بحجب الأعداد أفضل وسيلة لاسترداد الحقوق المادية والمعنوية المنهوبة”

جدّدت النقابة العامة للتعليم الثانوي يوم الأحد 4 ديسمبر 2022، دعوتها إلى منظوريها بالتقيّد بقرار …