جمعية جودة التعليم: ‘المناهج التربوية لازالت بعيدة عن واقع واهتمامات التلميذ ولا تُعبر عن هويته’

اعتبر رئيس الجمعية التونسية لجودة التعليم سليم قاسم اليوم الأحد أن التحديثات التي طرأت على بعض المناهج التربوية في السنوات الأخيرة مازالت غير كافية وبعيدة عن اهتمامات التلميذ خاصة في ما يتعلق بالمواد الانسانية، مبينا أن المناهج الحالية لا تعبر عن هوية التونسي.
وأضاف سليم قاسم في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن المناهج التربوية الحالية بعيدة عن واقع التلميذ وعن هويته وحتى أن بعض التحديثات التي طرأت اصطدمت بعدم تكوين العنصر البشري أي المدرس الذي سيشرف على إيصالها كحلقة فاعلة في المنظومة التربوية وعدم تشريكه في صياغة البرامج أو الإصغاء الى مقترحاته مما قتل روح الاضافة والتجديد لدى المدرّس وهو الجهة المسؤولة عن ايصال هذه التحديثات للتلميذ حسب قوله.
ولفت الى أنه منذ حوالي ثلاث عقود تم التعامل مع المدّرس كآلة لتمرير وتنفيذ القرارات والمناشير دون تشريكه في وضع وصياغة الاصلاح مما أدى الى القضاء على روح المبادرة لديه وعمّق الهوّة بينه وبين التلميذ في ايصال معلومة تتماشى مع روح الاصلاح الذي غيّب فيه.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الجزائري يصل تونس محملا برسالة من تبون الى سعيد

وصل مساء أمس الجمعة وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمارة إلى تونس. وقال …