ترامب يعترف في خطاب اليوم بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني

قبة-الصخرة-القدس

قال مسؤولون أمريكيون كبار إن الرئيس دونالد ترامب سيعترف اليوم الأربعاء 6 ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ويطلق عملية نقل السفارة الأمريكية إلى المدينة التاريخية في قرار يلغي سياسة أمريكية قائمة منذ عشرات السنين ويهدد بإثارة اضطرابات جديدة بالشرق الأوسط.

وذكر المسؤولون أن ترامب سيعلن في خطاب من المنتظر أن يلقيه مساء اليوم أنه أمر وزارة الخارجية بالبدء في إعداد خطة لنقل السفارة من تل أبيب في عملية يتوقع أن تستغرق ثلاث أو أربع سنوات. ولن يحدد الرئيس الأمريكي جدولا زمنيا لذلك.

وأضاف المسؤولون أنه سيوقع وثيقة أمن قومي تجيز له تأجيل نقل السفارة في الوقت الحالي نظرا لعدم وجود مبنى في القدس يمكن أن ينتقل إليه الدبلوماسيون الأمريكيون حتى الآن ولتجهيز الترتيبات الأمنية ومساكن للدبلوماسيين.

وتصديق واشنطن على زعم الاحتلال بأحقيته بكل المدينة كعاصمة له سيقضي على سياسة تنتهجها الولايات المتحدة منذ عشرات السنين والقائلة بأن وضع القدس يجب أن يحدد من خلال المفاوضات مع الفلسطينيين الذين يريدون القدس الشرقية عاصمة لبلدهم في المستقبل.

ولا يعترف المجتمع الدولي بسيادة إسرائيل على كل القدس التي تضم مواقع إسلامية ويهودية ومسيحية مقدسة.

وكان الرئيس الأمريكي قد أجرى أمس مكالمات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل السعودي الملك سلمان لإبلاغهم يقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ويعارض هؤلاء القادة العرب وآخرون نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس المحتلة، محذرين من أن أي خطوات أمريكية أحادية بشأن القدس ستخرج جهود السلام التي تقودها الولايات المتحدة عن مسارها وتفجر اضطرابات بالمنطقة.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه “حذر من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم” وإنه ناشد أيضا البابا فرنسيس وزعماء روسيا وفرنسا والأردن بالتدخل.

ويبدو ترامب، الذي وعد خلال حملته الانتخابية الرئاسية العام الماضي بنقل السفارة إلى القدس، عازما على إرضاء القاعدة اليمينية المؤيدة لصهيون التي ساعدته في الفوز بالرئاسة. ولا توجد لأي دولة أخرى سفارة في القدس.

واحتل الكيان الصهوني القدس الشرقية في حرب عام 1967 وضمها لاحقا في خطوة لم تحظ باعتراف دولي.

لكن قرار ترامب قد يخرج جهود السلام التي يقودها صهره ومستشاره جاريد كوشنر عن مسارها.

وأثارت أنباء إعلان ترامب الوشيك بخصوص القدس بالفعل شبح اندلاع احتجاجات عنيفة.

(رويترز)

عن راديو RM FM

شاهد أيضاً

ائتلاف صمود: تباطؤ رئيس الجمهورية واستمرار عدم وضوح الرؤية من شأنه إعادة منظومة ما قبل 25 جويلية

قال منسّق ائتلاف صمود حسام الحامّي  » إنّ تباطؤ رئيس الجمهورية واستمرار عدم وضوح الرؤية …