باحثة تونسية تتوّج بوسام الفنون والآداب من وزارة الثقافة الفرنسية

تحصلت الباحثة التونسية، بسمة مخلوف صحابو، المتحصلة على الدكتوراه في علوم المعلومات ومديرة قسم الماجستير في علوم المعلومات بالمدرسة العليا للتصرف في جنيف، على وسام الفنون والآداب، من وزارة الثقافة بفرنسا بالنسبة لسنة 2021.
وياتي هذا التتويج إعترافا بكفاءة الباحثة التونسية، وتألقها في مجال علوم المعلومات والأرشيف على المستوى الدولي والإقليمي وتتويجا لمسيرة مهنية زاخرة بالنجاحات والإمتياز في مجال البحوث وتطوير منظومة حفظ وجودة المعلومات، حسب ما أفادت به المتوجة لوكالة تونس افريقيا للانباء.
وكانت بسمة مخلوف صحابو قد احتلت المرتبة الأولى ضمن أفضل ثمانية نساء مختصات في حفظ المعطيات والمعلومات والتصرف في المحفوظات والأرشيف والوثائق في أفريقيا لسنة 2022 وذلك إعتبارا لمجهوداتها ومساهمتها في تحديث التصرف وإدخال التقنيات والطرق العصرية والحوكمة الرشيدة في كل ما يتعلق بالمحفوظات والأرشيف.
وبسمة مخلوف صحابو متحصلة على الدكتوراه من جامعة مونريال منذ 2010 في مجال علوم المعلومات وتشغل حاليا خطة أستاذة جامعية في علوم المعلومات والأرشيف في جامعة جنيف ومديرة قسم الماجستير في مجال حفظ ومعالجة المعلومات والوثائق منذ سبتمبر بنفس الجامعة منذ سنة 2010.
ويعد سام فارس للفنون والآداب، جائزة شرفية فرنسية، يتم منحها من طرف وزارة الثقافة، مكافأة «لأولئك الذين تميزوا من خلال إبداعاتهم في المجال الفني أو الادبي من خلال مساهماتهم في تعزيز الفنون والادب في فرنسا وفي العالم أجمع.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

مرصد رقابة يتقدم بشكاية ضد حاتم العشي في علاقة بملف مجموعة بوخاطر

أودع أمس مرصد رقابة شكاية لدى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس بخصوص وضعية تضارب المصالح …