الشائبي ”الخطاب الديني في المساجد سيكون تحت شعار “رمضان شهر الخير، لا احتكار ولا تبذير”

فاد وزير الشؤون الدينية ابراهيم الشائبي، ان مسالة اقامة صلاة التراويح في شهر رمضان بصفة عادية او بالتقيد بالبروتوكول الصحي لم تقرر بعد، وستتوضح في الايام القليلة القادمة بصفة نهائية، بالتنسيق مع وزارة الصحة ،وبعد التشاور مع اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا.

   وأوضح الشائبي ، في تصريح ل”وات” على هامش اشرافه صبيحة اليوم الثلاثاء على ندوة رمضان الثانية بمقر ولاية منوبة، “انه يعول كثيرا على تفهّم اللجنة العلمية ،التي ستتدارس الاجراءات المزمع العمل بها في المساجد والجوامع ،وتاخذ في الاعتبار “تعطّش المصلين للصلاة بشكل عادي، وترقبهم لشهر رمضان للتهجد والدعاء والعبادة بلهفة كبيرة”. 

واضاف الوزير انه يأمل في ان تقام صلاة التراويح في شهر رمضان المعظم ، بصفة عادية في صحن المساجد التي يتوفر بها القدر اللازم من التهوئة، وان يتم التقليص في الاجراءات والتخفيف منها، والاكتفاء بارتداء الكمامات واستعمال كل مصل سجادته الخاصة ، لضمان صلاة التراويح في ظروف طيبة ، حتى لا تكون مصدرا للعدوى لفيروس كورونا.

وأشارالشائبي الى ان المسجد، سيكون منبرا لدعوة المصلين لاستكمال التلاقيح ومزيد التوقي من وباء كورونا، وستكون صلاة التراويح مناسبة ، لدعم المجهود التحسيسي والتوعوي للوزارة، ومختلف الادارات الجهوية التابعة لها عبرحملات توعوية . 

وأكد الوزير ان الخطاب الديني في المساجد خلال شهر رمضان سيكون تحت شعار “رمضان شهر الخير، لا احتكار ولا تبذير” سيتناول واقع الناس، وسيكون خطاب ترشيد وتحسيس يتوجه للعقول ولا يدغدغ العواطف فقط، وسيكون سندا للتنمية يصطف مع اولويات الوطن ، بعيدا عن الشحن والتهييج والإثارة.

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وزير الشؤون الإجتماعية يؤكد أن باب الحوار مازال مفتوحاً مع المنظمة الشغيلة

أكد وزير الشؤون الإجتماعية مالك الزاهي تعليقا عن الإضراب العام المقرر من إتحاد الشغل في …