TUNIS, TUNISIA - SEPTEMBER 15: A view from al-Mughira Inzal-2 primary school located in a rural area 8 kilometers west of the capital Tunis, Tunisia on September 15, 2021. Following the summer holiday in the country, students started classes again with the start of the new school year. Students walking to school with their parents from long distances stood in line in the schoolyard, sang the national anthem and gave their first lessons. (Photo by Yassine Gaidi/Anadolu Agency via Getty Images)

الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ ” اجراء شكلي بامتياز ولا يمكن له ضمان مبدأ تكافئ الفرص “

اعتبرت  الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ أنّ قرار وزارة التربية المتعلق بتأجيل إجراء الامتحانات إلى ما بعد عطلة الشتاء اجراء شكلي بامتياز ولا يمكن له ضمان مبدأ تكافئ الفرص لفئات من أبنائنا وبناتنا حرموا أكثر من شهرين من الدّراسة وفئات أُخرى لم تتضرّر بأزمة التعليم الأساسي أو تضرّرت منها جزئيّا. بالإضافة إلى عدم قدرة المنظومة التربوية الوطنية وحتّى في غياب الأزمات على ضمان حقّ تكافئ الفرص نظرا إلى أن النجاح بالمدرسة التونسية يتفاعل بالأساس مع إمكانيات العائلات والجهات.
وأكدت  الجمعية مجددا على استحالة تدارك الزمن المدرسي الذي حرم منه التّلاميذ وذلك لاعتبارات تقنية وتنظيمية وبيداغوجية بحتة. فلا يمكن في أي حال من الأحوال بلوغ المقصد كما تدّعي بعض الأطراف المتسببة في الأزمة في منظومة مطالبة باحترام روزنامة محددة وبرامج مضبوطة وبأداء متواضع. فالحلّ المقترح من طرف الوزارة يهدف من وجهة نظر الجمعية إلى التّقليص من الضرر الحاصل من خلال التّمديد في السنة الدراسية بأسبوع ومن خلال استغلال النصف الأول من شهر ديسمبر والذي كان مخصص للامتحانات الثلاثي الأولى للتدريس ومن خلال تحميل الأولياء والتلاميذ مسؤولية التّدارك خلال عطلة الشتاء.
وعبرت  الجمعية عن عجزها على اقتراح حل سليم لهذا الوضع يرضي جميع الأطراف بسبب تعدد الفئات المتضررة ودرجة الضّرر الحاصل لها وتعتبر أن التلاميذ وخاصة منهم المنتمون إلى العائلات من ذوي الدخل المحدود يبقون وكالعادة أكبر المتضررين من الوضع كما كان الحال في كل أزمات المدرسة التونسية. حيث أنّ المسؤولية كانت تفرض على الجميع تسوية الإشكال قبل انطلاق السنة الدراسية والحل الفعلي لمعضلة التعليم في تونس يبقى رهين تفادي تكرار مثل هذه الأزمات في المستقبل والانطلاق في إصلاح جدّي للمدرسة التونسية.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الجزائري يصل تونس محملا برسالة من تبون الى سعيد

وصل مساء أمس الجمعة وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمارة إلى تونس. وقال …