إيقاف أربعة صحفيين و التضييق على آخرين خلال تغطيتهم للإحتجاجات بالعاصمة

أدانت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين الإعتداءات التي طالت عددا من الصحفيين من قبل القوات الأمنية بشارع الحبيب بورقيبة خلال تغطيتهم للإحتجاجات بالعاصمة تونس أمس الجمعة مطالبة وزارة الداخلية بفتح تحقيق فوري ضد المعتدين من منظوريها واتخاذ كل الإجراءات التأديبية الضرورية ضد كل من انخرط في أعمال عنف وتضييق على الصحفيين.

و قالت النقابة في بيان وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية رصدت أكثر من 20 اعتداء، حيث استهدفت قوات الأمن الصحفيين والمصورين بالعنف الشديد خلال تصديها لمحاولة المحتجين دخول شارع الحبيب بورقيبة. وتم استهدافهم رغم ارتدائهم لصدرياتهم المميزة وتأكيدهم خلال الاعتداء عليهم على صفتهم الصحفية.

وطالت الإيقافات 4 صحفيين ومصورين خلال عملهم بسبب تصويرهم للتعاطي الأمني مع المحتجين ولعمليات الايقافات التي استهدفت المحتجين المنتمين لمختلف الأطراف المحتجة. كما تم افتكاك هواتف 3 صحفيات خلال توثيقهن للأحداث ولعمليات الايقافات عبر البث المباشر، كما تمت ممارسة رقابة على عمل الصحفيتين الأخريين. وتعرض مراسل مؤسسة اعلامية أجنبية للعنف المادي من قبل أعوان الأمن خلال توثيقه لعمليات الإيقاف. هذا بالاضافة الى تسجيل عديد حالات منع من العمل وعديد المضايقات والرقابة اللصيقة للصحفي خلال أدائه لعمله.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وكالة السلامة المعلوماتية تقدم توصياتها تفاديا للهجمات السبرينية

حدّدت الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية اليوم الجمعة، المراحل التّي يجب اتباعها بعد التعرّض لهجمة سيبرنية …