إيران: قريبا نبدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، إن إيران سلمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية رسالة أعلنت فيها أنها تنوي قريبا البدء في عملية تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.

وأضاف صالحي -في تصريحات لوكالة فارس- أن القيام بهذا الإجراء هو تنفيذ لقرار البرلمان الإيراني بشأن رفع العقوبات والحفاظ على المصالح القومية.

وأوضح صالحي أنه تم إبلاغ الوكالة الدولية لتكون عملية التخصيب تحت إشرافها.

وأشار إلى أن بدء العملية يستلزم تغييرات في الأجهزة التي كانت تخصب بنسبة 4% وتحويلها إلى أجهزة تخصب بنسبة 20%.

وأكد صالحي أن المنظمة تنتظر أمرا من الرئيس الإيراني حسن روحاني لتنفيذ ذلك، وأن التخصيب سيكون في منشأة فوردو النووية.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أفادت بأن إيران أبلغتها باعتزامها إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، وهو معدّل أعلى بكثير من ذلك المنصوص عليه في الاتفاق النووي.

وأشارت الوكالة إلى أن إيران ستقوم بعمليات التخصيب في منشأة فوردو المقامة تحت الأرض تطبيقا لقانون أقره البرلمان الإيراني، وأضافت أن طهران لم توضح موعد بدء أنشطة التخصيب.

وتعد الخطوة الإيرانية هي الأحدث في العديد من الإعلانات التي أبلغت بها إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخرا، والتي شملت التخلي عن الالتزام بمزيد من بنود الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع القوى الكبرى (5+1) عام 2015، وهي خطوات بدأتها في 2019 ردا على انسحاب واشنطن من الاتفاق وإعادتها فرض العقوبات عليها.

وكانت هذه الخطوة ضمن خطوات وردت في قانون أقره البرلمان الإيراني الشهر الماضي، ردا على اغتيال محسن فخري زاده -وهو أكبر عالم نووي في البلاد- وألقت طهران بمسؤولية اغتياله على الكيان الصهيوني.

ومن شأن مثل تلك الخطوات التي تتخذها إيران أن تعقد جهود الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي.

وكان بايدن قد أعلن تمسكه بالاتفاق النووي الذي انسحب منه في العام 2018 الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وأعاد فرض عقوبات قاسية على الجمهورية الإسلامية.

وينص الاتفاق النووي على تحديد نسبة تخصيب اليورانيوم بأقل من 4%، بينما تصل النسبة المطلوبة لصنع أسلحة نووية إلى 90%.

وكان الهدف الأساسي من الاتفاق هو إطالة الوقت الذي قد تحتاجه إيران لإنتاج مواد مشعة كافية لصنع قنبلة نووية، إذا ما قررت ذلك، إلى عام على الأقل، من مدة تقريبية تتراوح بين شهرين و3 أشهر، كما رفع الاتفاق العقوبات الدولية المفروضة على إيران.

وتعتقد أجهزة مخابرات أميركية والوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران كان لديها برنامج سري ومنسق للأسلحة النووية أوقفته في 2003، وتنفي إيران امتلاك مثل هذا البرنامج في أي وقت من الأوقات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

حجر صحي موجّه بداية من يوم الاثنين.. وهذه التفاصيل

أفادت الناطقة الرسمية بإسم وزارة الصحة ومديرة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية …