أكثر من 900 ضحية إتجار بالبشر سنة 2020 في تونس أغلبهم من الأطفال

بلغ عدد ضحايا الاتجار بالبشر في تونس سنة 2020 الذي سجلته الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص بالاستناد إلى بيانات وزارة الداخلية ومندوبية حماية الطفولة والمنظمات ذات الصلة، 907 حالة أكثر من نصفها من الأطفال.

وقالت رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص روضة العبيدي اليوم على هامش اجتماع لها خصص لعرض تقريرها السنوي لمكافحة الاتجار بالأشخاص لسنة 2020 إن 52 بالمائة من إجمالي ضحايا الاتجار بالبشر هم من الأطفال حيث بلغ عددهم 452 طفلا.

وتنامت ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال سنة 2020 بنسبة 180 بالمائة مقارنة بسنة 2019. وقالت روضة العبيدي إن تونس سجلت العام الماضي أول مرة ارتفاعا بهذا المستوى من حيث الاستغلال الجنسي للأطفال خاصة عن طريق شبكة الأنترنت في ظل فرض الحجر الصحي العام الماضي.

وأوضحت العبيدي أن الجائحة الصحية لكورونا أحدث تغيرا وتحولا في طرق استقطاب الضحايا خاصة من الأطفال حيث “قام المتاجرون باعتماد التكنولوجيات الحديثة في ارتكاب جرائمهم عبر وسائل تتماشى مع القيود التي فرضتها جائحة كوفيد 19”.

وكشفت ان الأخطر من ذلك هو تنامي نسبة محاولات بيع الرضع حيث بلغت العام الماضي 62.5 بالمائة مقارنة بسنة 2019.

كما كشفت رئيسة الهيئة عن تسجيل 26 حالة استغلال لأطفال في أنشطة إجرامية، قائلة “لقد سجلت تونس لأول مرة خلال السنوات الأربع الماضية انخراط أطفال في جرائم الاتجار بالبشر وهم أطفال تقل أعمارهم عن 15 عاما”.

من جهة أخرى، مثلت النساء ثلثي ضحايا ظاهرة الاتجار بالبشر حيث بلغ عدد النساء والفتيات ضحايا الاتجار بالبشر العام الماضي 578 حالة أي بنسبة 63.7 بالمائة، حسب رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص.

 

(وات)

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

أعراض متحور كورونا الشرس “أوميكرون”: غير عادية لكنها خفيفة

قالت الطبيبة الجنوب إفريقية التي دقت ناقوس الخطر بشأن المتحور الجديد من فيروس كورونا “أوميكرون” …